موجز عن الحرب في أوكرانيا: زيلينسكي يدعو لمزيد من المساعدات العسكرية بعد الهجوم على مبنى سكني في خاركيف

موجز عن الحرب في أوكرانيا: زيلينسكي يدعو لمزيد من المساعدات العسكرية بعد الهجوم على مبنى سكني في خاركيف


  • دمرت قنابل روسية موجهة مبنى سكنيا في خاركيف، ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، اليوم السبت، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 52 آخرين. وقال مسؤولون إن من بينهم ثلاثة أطفال. وأظهرت صور نشرت على الإنترنت أجزاء من المبنى السكني المؤلف من خمسة طوابق وقد تحطمت نوافذه وتحطمت شرفاته وتناثر الركام حول حفرة على الأرض. وقال الحاكم الإقليمي أوليه سينيهوبوف إن أربعة من المصابين في حالة خطيرة. وكتب الرئيس فولوديمير زيلينسكي على تطبيق تيليغرام: “هذا الإرهاب الروسي بالقنابل الموجهة يجب أن يتوقف ويمكن إيقافه”. وتقع خاركيف على بعد نحو 30 كيلومترا من الحدود مع روسيا.

  • وفي وقت لاحق، دعا زيلينسكي إلى مزيد من المساعدة للتعامل مع التهديد المتزايد لمثل هذه الأسلحة. وفي خطابه المسائي بالفيديو، قال زيلينسكي إن القوات الروسية استخدمت أكثر من 2400 قنبلة موجهة على أهداف أوكرانية في يونيو وحده، منها حوالي 700 استهدفت خاركيف. وقال إنه بعد أن أعطى الكونجرس الأمريكي الموافقة المتأخرة على حزمة مساعدات كبيرة في أبريل، فإن إمدادات الأسلحة المتجددة في أوكرانيا قللت من الدمار وتكرار الهجمات الصاروخية، ويجب فعل الشيء نفسه الآن لدرء هذه القنابل. وقال إن أوكرانيا بحاجة إلى حزم المساعدات العسكرية الموعودة “دون تأخير حتى يمكن تحقيق الاتفاقات التي توصلنا إليها مع الرئيس بايدن”.

  • أعلن حاكم منطقة دونيتسك المحتلة جزئيا في شرق أوكرانيا، اليوم السبت، أن الهجمات الروسية أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص وجرح سبعة في اليوم السابق. وفي الجزء الذي تسيطر عليه روسيا من المنطقة، قال الحاكم المعين من موسكو، دينيس بوشيلين، إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب أربعة في قصف للقوات الأوكرانية صباح السبت. ولم يتسن التحقق من التقارير.

  • قصفت طائرات بدون طيار أوكرانية هجومية مرة أخرى بلدة إنرهودار القريبة من محطة زابوريزهيا للطاقة النووية التي تحتلها روسيا.بعد أن ضربت طائرات بدون طيار في وقت سابق من الأسبوع محطتين فرعيتين للكهرباء في المدينة، حسبما قال مسؤول مثبت في روسيا يوم السبت. وكان مسؤول في المحطة قد أفاد في البداية أنها لم تتأثر، لكن الإدارة الروسية قالت على تطبيق تيليغرام يوم السبت، قبل الضربات الأخيرة بطائرات بدون طيار، إن بعض “مرافق البنية التحتية” بما في ذلك قسم النقل والمطبعة شهدت اضطرابات بعد الهجمات. وأضافت أن إجراءات السلامة النووية لا تزال سارية بكامل طاقتها.

  • أدى وابل جديد من الصواريخ والطائرات بدون طيار الروسية إلى تدمير منشآت الطاقة في جنوب شرق وغرب أوكرانيا يوم السبت. وقال مسؤولون إن ما لا يقل عن اثنين من العاملين في مجال الطاقة أدى إلى إصابة اثنين من العاملين في مجال الطاقة مما أدى إلى ارتفاع واردات الكهرباء إلى مستوى قياسي. وقالت شركة تشغيل الشبكة الوطنية “أوكرينرغو” إن المعدات في منشآتها في منطقة زابوريزهيا بجنوب شرق البلاد ولفيف في الغرب تعرضت لأضرار في ثاني هجوم جوي روسي كبير هذا الأسبوع. وقالت وزارة الطاقة إن الضربات الروسية أصابت أيضا منشأة للبنية التحتية للغاز في غرب البلاد. وقالت البحرية الأوكرانية إن هذه هي المرة الأولى التي تطلق فيها القوات الروسية صواريخ من بحر آزوف بدلا من البحر الأسود. وقالت القوات الجوية الأوكرانية إن الدفاعات الجوية الأوكرانية اعترضت 12 صاروخا من بين 16 صاروخا وجميع الطائرات بدون طيار الـ 13 التي أطلقتها روسيا.

  • قال حاكم المنطقة المتاخمة لأوكرانيا، اليوم الأحد، إن أنظمة الدفاع الجوي الروسية دمرت 12 طائرة مسيرة أوكرانية استهدفت منطقة بريانسك الروسية. بحسب وكالة رويترز للأنباء. وقال ألكسندر بوجوماز، حاكم منطقة بريانسك، عبر تطبيق المراسلة “تليجرام”، إنه وفقًا للمعلومات الأولية، لم تقع إصابات أو أضرار.

  • نايجل فاراج زعيم حزب الإصلاح البريطاني المناهض للهجرة ضاعف من ادعاءاته بأن الغرب هو الذي استفز الغزو الروسي لأوكرانيا، ورفض الاعتذار وأصر على أنه ليس “مدافعاً أو مؤيداً لبوتين”. وفي يوم السبت، أدان ريشي سوناك وكير ستارمر هذه التعليقات، حيث قال رئيس الوزراء إنها “تصب في مصلحة بوتين” ووصفها زعيم حزب العمال بأنها “مشينة”. وكتب فاراج في صحيفة التلغراف: “ما كنت أقوله طوال السنوات العشر الماضية هو أن الغرب يصب في مصلحة بوتين”.

  • اتهم ممثلو الادعاء الفرنسيون، السبت، مواطنين مولدوفيين برسم نعوش وشعار يحث على إنهاء الحرب في أوكرانيا وقال مصدر قضائي على واجهة إحدى الصحف الباريسية البارزة. وكان هذا مجرد الأحدث في سلسلة من هذه الأعمال في العاصمة في الأسابيع الأخيرة.



  • مترجم من صحيفة theguardian

    تعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *