قالت الوكالة إن 22 فلسطينيا على الأقل استشهدوا في قصف قرب مكتب الصليب الأحمر في غزة

قالت الوكالة إن 22 فلسطينيا على الأقل استشهدوا في قصف قرب مكتب الصليب الأحمر في غزة


قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن 22 شخصا قتلوا في قصف مدفعي ألحق أضرارا بمكتبها في غزة الذي يحيط به مئات النازحين الفلسطينيين الذين يعيشون في خيام.

وقالت وزارة الصحة في القطاع الذي تسيطر عليه حماس إن 25 قتيلا و50 جريحا في القصف الذي ألقت مسؤوليته على إسرائيل. وقالت الوزارة إن القصف الإسرائيلي يوم الجمعة “استهدف خيام النازحين في منطقة المواصي” المحيطة بقاعدة اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقال شهود لوكالة أسوشيتد برس إن بعض الأشخاص قتلوا أثناء توجههم لمساعدة الآخرين الذين أصيبوا بالذعر بعد القصف الأولي.

ولم تذكر اللجنة الدولية الجهة التي أطلقت “المقذوفات من العيار الثقيل” ولكن في بيان على منصة التواصل الاجتماعي X قالت إن القذائف “ألحقت أضرارا بهيكل مكتب اللجنة الدولية”.

وأضافت أن 22 جثة و45 جريحا نقلوا إلى مستشفى ميداني قريب للصليب الأحمر بعد القصف، كما وردت “تقارير عن سقوط ضحايا إضافيين”.

وكانت إسرائيل قد صنفت المواصي “منطقة آمنة” إنسانية، وقد فر إليها آلاف الأشخاص في أعقاب الهجوم الإسرائيلي على مدينة رفح الجنوبية.

بحسب أحمد رضوان، المتحدث باسم الدفاع المدني في رفح، قال شهود عيان لعمال الإنقاذ إن القصف وقع في موقعين في المنطقة الساحلية المليئة بالخيام المؤقتة.

وقالت وكالة أسوشيتد برس إن مواقع الهجمات التي قدمها الدفاع المدني تبدو خارج المنطقة الآمنة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الحادثة قيد المراجعة لكن “لا يوجد ما يشير إلى أن الجيش الإسرائيلي نفذ ضربة” داخل المنطقة الآمنة، وهو اختصار للقوات الإسرائيلية. ولم تقدم تفاصيل عن الحادثة أو تحدد الأهداف المقصودة.

وسبق أن قصفت إسرائيل مواقع في محيط المواصي، وهي منطقة ريفية لا توجد بها شبكات مياه أو صرف صحي ويعيش فيها الفلسطينيون في ظروف يائسة.

وقال أحد السكان لوكالة رويترز للأنباء عبر تطبيق للدردشة: “تسلقت دبابتان قمة تل يشرف على مواسي وأطلقتا كرات من النار أصابت خيام الفقراء النازحين في المنطقة”.

وقال شهود آخرون مات أقاربهم في إحدى عمليات القصف بالقرب من المستشفى الميداني للصليب الأحمر لوكالة أسوشييتد برس إن القوات الإسرائيلية أطلقت طلقة ثانية قتلت الأشخاص الذين خرجوا من خيامهم.

وقالت منى عاشور، التي فقدت زوجها بعد أن ذهب للتحقيق فيما كان يحدث، إن الهجوم بدأ بذخيرة لم تصدر سوى دوي قوي ووميض ساطع.

وقالت عاشور وهي تحبس دموعها بينما كانت ممسكة بفتاة صغيرة أمام مستشفى ناصر في خان القريبة: “كنا في خيمتنا وقصفوا بقنبلة صوتية بالقرب من خيام الصليب الأحمر، ثم خرج زوجي مع أول صوت”. يونس.

وأضافت: “ثم ضربوا بالقذيفة الثانية التي كانت أقرب قليلاً إلى مدخل الصليب الأحمر”.

وقال حسن النجار إن أبناءه قُتلوا وهم يساعدون الأشخاص الذين أصيبوا بالذعر بعد الضربة الأولى.

وقال في المستشفى: “ذهب ابناي بعد أن سمعا صراخ النساء والأطفال”. “ذهبوا لإنقاذ النساء، فضربوا بالقذيفة الثانية، واستشهد أبنائي. لقد ضربوا المكان مرتين”.

ويأتي الهجوم بعد أقل من شهر من قصف إسرائيلي أدى إلى نشوب حريق مميت دمر مخيما للنازحين الفلسطينيين في جنوب غزة، مما أثار غضبا دوليا واسع النطاق – بما في ذلك من بعض أقرب حلفاء إسرائيل – بسبب الهجوم العسكري الموسع على رفح.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر: “سقطت مقذوفات من العيار الثقيل على بعد أمتار من مكتب ومساكن اللجنة الدولية للصليب الأحمر بعد ظهر الجمعة.

وأضافت: “إن إطلاق النار على مسافة قريبة جدًا من الهياكل الإنسانية، التي يعرف أطراف النزاع مواقعها والتي تحمل بوضوح شارة الصليب الأحمر، يعرض حياة المدنيين وموظفي الصليب الأحمر للخطر”.

“هذا الحادث الأمني ​​الخطير هو واحد من عدة حوادث وقعت في الأيام الأخيرة.

وأضافت: “في السابق، وصلت رصاصات طائشة إلى هياكل اللجنة الدولية للصليب الأحمر”. “إننا ندين هذه الحوادث التي تعرض حياة العاملين في المجال الإنساني والمدنيين للخطر.”

وقال مسؤولو صحة فلسطينيون إن ما لا يقل عن 45 فلسطينيا قتلوا في الغارات الإسرائيلية في أنحاء غزة يوم الجمعة. وقتل أكثر من 37400 شخص في الهجوم الإسرائيلي خلال الأشهر التسعة الماضية، وفقا للسلطات الصحية الفلسطينية، ويعتقد أن آلافا آخرين دفنوا تحت الأنقاض وأصيب عشرات الآلاف. وقد أصبح جميع السكان تقريبًا البالغ عددهم أكثر من مليوني شخص بلا مأوى ومعوزين.

وقد وجهت اللجنة الدولية نداءات يائسة بشكل متزايد إلى إسرائيل وحماس لاحترام القانون الدولي وحماية المدنيين العالقين في خضم النزاع الذي اندلع مع هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

ودعت رئيسة اللجنة الدولية، ميريانا سبولجاريك، الجانبين إلى بذل المزيد من الجهد لحماية المدنيين “بغض النظر عن الجانب الذي ينتمون إليه”، وقالت إن هذا هو “الخط الفاصل بين الإنسانية والهمجية”.

ساهمت في هذا التقرير وكالة أسوشيتد برس ورويترز ووكالة فرانس برس



مترجم من صحيفة theguardian

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *