“غضب تام”: البيت الأبيض يدين هجوم المستوطنين الإسرائيليين على شاحنات المساعدات لغزة | غزة

“غضب تام”: البيت الأبيض يدين هجوم المستوطنين الإسرائيليين على شاحنات المساعدات لغزة |  غزة


أدان البيت الأبيض الهجوم الذي شنه مستوطنون إسرائيليون على قافلة مساعدات كانت متجهة إلى غزة، حيث ألقوا طروداً من المواد الغذائية على الطريق وأضرموا النار في المركبات.

وأظهر مقطع فيديو للحادث الذي وقع يوم الاثنين عند حاجز ترقوميا غرب الخليل بالضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، مستوطنين اعترضوا الشاحنات وألقوا صناديق من الإمدادات التي تشتد الحاجة إليها على الأرض. وأظهرت صور من مكان الحادث أكوامًا من طرود المساعدات المتضررة وانجراف الأرز والدقيق على الطريق.

وفي وقت متأخر من يوم الاثنين، بدأ تداول صور على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر الشاحنات مشتعلة.

وتواجه إسرائيل ضغوطا دولية شديدة لزيادة تدفق المساعدات إلى غزة، حيث حذرت المنظمات الدولية من أزمة إنسانية حادة تهدد سكانها الذين يزيد عددهم عن مليوني نسمة.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان للصحفيين: “من المثير للغضب الشديد أن يكون هناك أشخاص يهاجمون وينهبون هذه القوافل القادمة من الأردن والمتوجهة إلى غزة لتوصيل المساعدات الإنسانية”.

وأضاف: “نحن نبحث في الأدوات المتوفرة لدينا للرد على ذلك”. وأضاف: “نحن نثير أيضًا مخاوفنا على أعلى مستوى في الحكومة الإسرائيلية، وهذا أمر لا نهتم به – وهذا سلوك غير مقبول تمامًا وعلى الإطلاق”.

وفي إشارة إلى تقرير أمريكي صدر يوم الجمعة حول امتثال إسرائيل للقانون الإنساني الدولي، قال سوليفان إن الدولة الإسرائيلية أعاقت توصيل المساعدات في الماضي القريب لكنها حسنت التدفق بما فيه الكفاية، حتى لا تخضع لقيود على المساعدات العسكرية التي قد كانت مطلوبة بموجب القانون الأمريكي.

وقال سوليفان: “نعتقد أنه كانت هناك فترات خلال الأسابيع القليلة الماضية حيث كانت هناك قيود كان لا بد من العمل من خلالها”. وأضاف: “لكن في الوقت الذي قدمنا ​​فيه هذا التقرير، شعرنا أن هناك ما يكفي من العمل الذي تقوم به الحكومة الإسرائيلية فيما يتعلق بتسهيل المساعدات الإنسانية، وأننا لم نصدر حكمًا بأنه يجب القيام بأي شيء فيما يتعلق بتسهيل المساعدات الإنسانية”. المساعدة الأمريكية

وقام مستوطنون إسرائيليون بإلقاء عبوات الطعام على الطريق، وإضرام النار في المركبات. الصورة: الأناضول / غيتي إيماجز

ولا يبدو أن الشرطة تدخلت لوقف أعمال النهب، على الرغم من ورود أنباء في وقت لاحق عن اعتقال أربعة أشخاص، من بينهم قاصر.

وهذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها المستوطنون وقف تدفق المساعدات إلى غزة، والتي لا تمثل سوى جزء صغير من المساعدات التي يحتاجها سكان المنطقة المحاصرة.

وفي الأسبوع الماضي، أغلق متظاهرون إسرائيليون طريقا بالقرب من بلدة متسبيه رامون الصحراوية احتجاجا على وصول شاحنات المساعدات إلى القطاع. وشكل المتظاهرون – الذين يقولون إن المساعدات تساعد حماس ويريدون منع مرورها حتى يتم تحرير جميع الرهائن الإسرائيليين – اعتصاما احتجاجيا حيث قاموا بنثر الصخور عبر الطريق لمنع المركبات من المرور، مما أدى إلى توقف حركة المرور.

لقد أدى الحصار الذي فرضته إسرائيل على غزة إلى خلق ما يشير إليه مسؤولو الإغاثة بـ “المجاعة من صنع الإنسان”، حيث تواجه المنطقة خطر الموت الجماعي بسبب المجاعة، حيث يموت الأطفال بالفعل من الجوع.

وفي مارس/آذار، أمرت محكمة العدل الدولية إسرائيل بالسماح بوصول المساعدات الغذائية دون عوائق إلى غزة، حيث تواجه قطاعات من السكان مجاعة وشيكة.

وزادت جهود المساعدة تعقيدا بسبب الإغلاق المؤقت لمقر القناة الرئيسية للدعم الإنساني للفلسطينيين بعد أسابيع من الاحتجاجات العنيفة وهجمات الحرق المتعمد من قبل اليمينيين الإسرائيليين.

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) أنها ستغلق مقرها في القدس الشرقية يوم الخميس بعد هجوم جديد قام به من وصفهم فيليب لازاريني، رئيس الوكالة، بـ “المتطرفين الإسرائيليين”.





مترجم من صحيفة theguardian

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *