فيضانات مفاجئة في أفغانستان تقتل أكثر من 300 شخص مع اجتياح سيول المياه والطين القرى | أفغانستان

فيضانات مفاجئة في أفغانستان تقتل أكثر من 300 شخص مع اجتياح سيول المياه والطين القرى |  أفغانستان


قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن أكثر من 300 شخص لقوا حتفهم في فيضانات مفاجئة اجتاحت عدة مقاطعات في أفغانستان، فيما أعلنت السلطات حالة الطوارئ وهرعت لإنقاذ المصابين.

ولا يزال العديد من الأشخاص في عداد المفقودين بعد هطول أمطار غزيرة يوم الجمعة، مما أدى إلى تدفق أنهار هادرة من المياه والطين عبر القرى والأراضي الزراعية في عدة أقاليم، مما تسبب في ما وصفته إحدى منظمات الإغاثة بأنه “حالة طوارئ إنسانية كبيرة”.

وتنقل الناجون في الشوارع الموحلة المليئة بالحطام والمباني المتضررة يوم السبت فيما نشرت السلطات ومنظمات غير حكومية عمال إنقاذ ومساعدات محذرة من عزل بعض المناطق بسبب الفيضانات.

وكانت مقاطعة بغلان الشمالية واحدة من أكثر المناطق تضرراً، حيث قُتل أكثر من 300 شخص هناك وحدها، ودُمرت أو تضررت آلاف المنازل، وفقاً لبرنامج الأغذية العالمي.

وقالت رانا ديراز، مسؤولة الاتصالات في وكالة الأمم المتحدة في أفغانستان: “بناءً على المعلومات الحالية: في ولاية بغلان، هناك 311 قتيلاً و2011 منزلاً مدمراً و2800 منزلاً متضرراً”.

وكانت هناك تباينات بين أعداد القتلى التي قدمتها الحكومة والوكالات الإنسانية.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة يوم السبت إن 218 شخصا لقوا حتفهم في بغلان. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية عبد المتين قاني لوكالة فرانس برس إن 131 شخصا قتلوا في بغلان، لكن الحصيلة الحكومية قد ترتفع.

وأضاف: “لا يزال العديد من الأشخاص في عداد المفقودين”.

وأضاف أن 20 شخصا آخرين لقوا حتفهم في إقليم طخار الشمالي واثنين في بدخشان المجاورة.

فيضانات مفاجئة تقتل العشرات في شمال أفغانستان – فيديو

وقال المتحدث باسم حكومة طالبان ذبيح الله مجاهد على تويتر: “لقد لقي المئات من مواطنينا حتفهم في هذه الفيضانات الكارثية”.

وأضاف: “لقد أحدث الطوفان دماراً واسعاً في العقارات السكنية، مما أدى إلى خسائر مالية كبيرة”.

وقال مسؤولون إن الأمطار الغزيرة تسببت في أضرار جسيمة في بغلان وتخار وبدخشان، وكذلك مقاطعات غور الغربية وهيرات، في بلد يعاني من الفقر ويعتمد بشكل كبير على الزراعة.

وقال جان محمد دين محمد، أحد سكان عاصمة مقاطعة بغلان، بول إي خمري: “لقد جرفت الفيضانات منزلي وحياتي كلها”.

وقال إن عائلته تمكنت من الفرار إلى أرض مرتفعة، ولكن عندما صحو الطقس وعادوا إلى المنزل، “لم يتبق شيء، لقد تم تدمير جميع ممتلكاتي ومنزلي”.

“لا أعرف إلى أين آخذ عائلتي… ولا أعرف ماذا أفعل.”

وهرع أفراد الطوارئ لإنقاذ الأفغان المصابين والعالقين. وقالت القوات الجوية إنها بدأت عمليات الإخلاء مع صفاء السماء يوم السبت، مضيفة أنه تم نقل أكثر من 100 مصاب إلى المستشفى.

“بإعلان حالة الطوارئ في [affected] وأضافت أن وزارة الدفاع الوطني بدأت بتوزيع المواد الغذائية والأدوية والإسعافات الأولية على المتضررين في المناطق.

وشوهدت سيارة محملة بالطعام والماء في منطقة بغلان المركزي في بغلان، بالإضافة إلى آخرين يحملون القتلى لدفنهم.

جثث الأفغان الذين قتلوا في الفيضانات ملقاة على الأرض في إقليم بغلان شمالي أفغانستان، السبت. تصوير: مهراب ابراهيمي/ا ف ب

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن تضامنه مع شعب أفغانستان [and] وقال المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك: “يقدم تعازيه لأسر الضحايا”، مضيفًا أن الأمم المتحدة تعمل مع السلطات المحلية على تقديم المساعدة.

وكانت لجنة الإنقاذ الدولية (IRC) تستعد أيضًا للاستجابة السريعة، مضيفة أن الفيضانات يجب أن تكون بمثابة “جرس إنذار” لتذكير زعماء العالم والجهات المانحة بعدم نسيان بلد دمرته عقود من الصراع وتعاني من الكوارث الطبيعية.

وقالت سلمى بن عيسى، المدير القطري للجنة الإنقاذ الدولية، إن “هذه الفيضانات الأخيرة تسببت في حالة طوارئ إنسانية كبيرة في أفغانستان، التي لا تزال تعاني من سلسلة من الزلازل” هذا العام والفيضانات الشديدة في مارس/آذار.

وقالت السلطات إنه منذ منتصف أبريل/نيسان، تسببت الفيضانات والفيضانات الأخرى في مقتل نحو 100 شخص في 10 أقاليم أفغانية.

لقد غمرت الأراضي الزراعية في بلد يعتمد فيه 80٪ من سكانه البالغ عددهم أكثر من 40 مليون نسمة على الزراعة من أجل البقاء.

إن أفغانستان ــ التي شهدت شتاء جافا نسبيا، مما جعل من الصعب على التربة أن تمتص هطول الأمطار ــ معرضة بشدة لتغير المناخ.

وتعد البلاد، التي دمرتها أربعة عقود من الحرب، واحدة من أفقر دول العالم، ووفقا للعلماء، واحدة من أسوأ الدول استعدادا لمواجهة عواقب ظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في أفغانستان، ريتشارد بينيت، على تويتر/X، إن الفيضانات كانت “تذكيرًا صارخًا بضعف أفغانستان أمام أزمة المناخ”.

وأضاف: “هناك حاجة إلى مساعدات فورية وتخطيط طويل المدى من جانب طالبان والجهات الفاعلة الدولية”.



مترجم من صحيفة theguardian

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *