اضطراب ثنائي القطب والزواج

اضطراب ثنائي القطب والزواج


أثبتت الدراسات التي تم إجرائها حول الأشخاص المتزوجون المصابون باضطراب ثنائي القطب بأن النسب عالية منهم انتهت زيجاتهم بالطلاق، وهذا لأن الاكتئاب له تأثير كبير على فشل الحياة الزوجية كما أن المصاب باضطراب ثنائي القطب يعاني من نوبات الهوس والهلوسة، وتختلف من شخص لأخر حيث يمكن أن تتراوح الهلوسة والهوس من نوبات خفيفة إلى شديدة، واضطراب ثنائي القطب يجعل الشخص يعاني من الاكتئاب الذي يؤثر عليه جسديا وروحيًا، ومرة أخرى يجعله متفائل ونشيط، وفي هذا المقال سنناقش أهم النقاط المتعلقة في اضطراب ثنائي القطب والزواج .

اضطراب ثنائي القطب والزواج

إن اضطراب ثنائي القطب والزواج تكون من العلاقات التي تنتهي بـ الطلاق في أغلب الأوقات، والجزء الصعب في الزواج من شخص يعاني من اضطراب ثنائي القطب هو الإحساس الدائم بالقلق والتوتر ووجود مشاكل كثيرة بسبب ذلك، ومن الجدير بالذكر أن الشخص المصاب لا يعلم أنه يعاني من اضطراب ثنائي القطب حيث يمكن للشخص أن يمضي سنين وعقود دون أن يعرف هذا ودون علاج .

ولهذا فإذا كان الزوج أو الزوجة يعاني من فترات حزن مرهقة تتبعها فترات من النشاط والإثارة بشكل كبير، فإن هذا قد يكون علامة أو عرض من أعراض اضطراب ثنائي القطب، وإذا كان الزوج أو الزوجة يعانيان من نوبات على فترات مثل النشاط أو التحمس لشيء ما لمدة أسبوع ثم يصاب بالحزن أو الاكتئاب المفاجئ فيجب التحدث إلى الطبيب حول هذا، لأن ذلك قد يكون علامة على المعاناة من اضطراب ثنائي القطب، ومن السلوكيات التي تظهر على الزوج أو الزوجة المصابين بهذا الاضطراب ما يلي [1] :

  • التحدث بشكل سريع .
  • الأفكار المتسارعة .
  • عدم القدرة على التركيز بشكل جيد .
  • التفاؤل بشكل مبالغ فيه .
  • الثقة بالنفس الزائدة .
  • القيام بأفعال متهوره والتصرف بسلوك مندفع .
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات والقيام بأعمال متهورة .
  • حب التسوق وإنفاق المال بشكل مفرط وبصوره غير صحيحة .
  • القيادة بشكل غير مسئول .
  • الأوهام والتخيلات غير الصحيحة والتي لا وجود لها .
  • الهلوسة مثل رؤية أو سماع أشياء غير موجودة .

اضطراب ثنائي القطب

إن اضطراب ثنائي القطب أو كما يطلق عليه مرض الاكتئاب الهوسي، هو عبارة عن اضطراب عقلي يغير سلوكيات الشخص، من حيث المزاج والطاقة ومستوى نشاط الشخص والقدرة على التركيز أو القيام بالمهام اليومية، وهناك ثلاث أنواع من اضطراب ثنائي القطبي وجميع الأنواع تتضمن تغير في مستوى الطاقة والنشاط وكذلك المزاج العام، وهذه الحالة المزاجية تتراوح بين الحالة المزاجية المبتهجة إلى المفعمة بالحيوية إلى الهوس إلى فترات حزينة إلى فترات غير مبالية إلى نوبات الاكتئاب، وأنواع اضطراب ثنائي القطب ما يلي [2] :

اضطراب ثنائي القطب النوع الأول

يتم تحديد هذا النوع من خلال نوبات الهوس التي يصاب بها الشخص والتي تستمر لمدة أسبوع على الأقل، أو يمكن تحديدها من خلال أعراض الهوس الشديدة والتي تستدعى أن يذهب الشخص إلى رعاية طبية فورا، وعادة تحدث نوبات اكتئاب أيضا تستمر لمدة 14 يوم متواصلة على الأقل، ويمكن في هذا النوع أن يعاني الشخص من الهوس والاكتئاب في نفس الوقت .

اضطراب ثنائي القطب النوع الثاني

يعرف هذا النوع بنمط من نوبات الاكتئاب ونوبات الهوس الخفيفة، وتختلف نوبات هوس النوع الثاني عن النوع الأول بأنها ليست نوبات هوس كاملة ولكن خفيفة .

اضطراب ثنائي القطب النوع الثالث

ويسمي هذا النوع باضطراب دوروية المزاج، ويتم تحديد هذا النوع من اضطراب ثنائي القطب بفترات من أعراض الهوس، وتبدأ بهوس خفيف إلى فترات من الاكتئاب الشديد التي تستمر لمدة عامين على الأقل، وفي الأطفال والمراهقين تكون عام واحد فقط .

أعراض اضطراب ثنائي القطب

هناك العديد من الأعراض التي تشير على الإصابة باضطراب ثنائي القطب، وهي الهوس الخفيف والهوس الشديد والاكتئاب، وفي مرحلة الهوس الشديد يشعر الشخص المصاب باضطراب ثنائي القطب بعاطفة عالية أو بالإثارة والاندفاع والنشوة والحيوية أيضا، ومن العلامات أو الأعراض التي تدل على إصابة الشخص باضطراب ثنائي القطب ما يلي [3] :

  • نوبات من الهوس الخفيف.
  • نوبات من الاكتئاب والهوس معًا.
  • المعاناة من الهوس بشكل لا يقل عن 4 مرات في السنة.
  • المعاناة من أمراض مع الأعراض السابقة، مثل أمراض الغدة الدرقية والسمنة واضطرابات القلق والصداع النصفي وهكذا.
  • نوبات من الاكتئاب الشديد.
  • حزن بشكل عميق بدون أسباب.
  • تغير في المزاج العام بشكل مفاجئ.
  • الشعور باليأس والإحباط.
  • فقدان الطاقة وعدم القدرة على بذل مجهود.
  • مواجهة مشاكل في التعامل مع الأشخاص.
  • عدم القدرة على العمل بشكل صحيح.
  • عدم الاهتمام بالأنشطة التي كان المصاب يستمتع بها في السابق.
  • تغيرات في النوم مثل النوم لفترات طويلة أو الأرق.
  • أفكار انتحارية.

ومن الجدير بالذكر أنه على الرغم من أن اضطراب ثنائي القطب ليس من الحالات النادرة، إلا أنه من الصعب تشخيص المرض بسبب الأعراض الكثيرة والمتنوعة والتي تشبه أعراض لأمراض أخرى.

أسباب الإصابة باضطراب ثنائي القطب

لا يوجد سبب واحد لكي يتعرض الإنسان لاضطراب ثنائي القطب، ولكن ينتج الاضطراب عن مجموعة من العوامل والأسباب التي تتفاعل مع بعضها البعض، وأسباب الإصابة باضطراب ثنائي القطب ما يلي[4] :

عوامل وراثية

هناك بعض الدراسات التي اقترحت أن تكون أسباب الإصابة باضطراب ثنائي القطب هي عوامل وراثية، وتقول الدراسة أنه عند الإصابة بهذا الاضطراب فمن المرجح أن يكون هناك فرد من الأسرة يعاني من هذا الاضطراب أيضًا.

الصفات البيولوجية

يعاني الأشخاص المصابون باضطراب ثنائي القطب من تغيرات جسدية في الدماغ، وإلى الآن لا يزال السبب أو الارتباط غير واضح.

الاختلال الكيميائي الدماغي

إن اختلال الناقلات العصبية تلعب دور رئيسي في العديد من اضطرابات المزاج، بما فيهم اضطراب ثنائي القطب.

المشاكل الهرمونية

 إن الاختلال الهرموني يمكن أن يؤدي إلى حدوث الإصابة باضطراب ثنائي القطب.

العوامل البيئية

يمكن أن تكون العوامل البيئية سبب في حدوث اضطراب ثنائي القطب أو تساهم في حدوثه، ومن ضمن العوامل البيئية ما يلي:

  • الضغط النفسي.
  • سوء المعاملة.
  • حدوث أمر مؤلم، مثل وفاة شخص عزيز أو فقدان شيء.

نصائح عند الزواج من مصاب باضطراب ثنائي القطب

إن الإصابة باضطراب ثنائي القطب يسبب تحدي للأزواج، بمعنى أنه يكون سبب وتحدي على التحمل والاستمرار وتقوية العلاقة أو سبب للانفصال والطلاق، ومن الجدير بالذكر أن لاضطراب ثنائي القطب العديد من العواقب مثل الاكتئاب والهوس وتغيرات المزاج وصعوبة العثور على علاج، وهناك عدة نصائح عند الزواج من شخص مصاب باضطراب ثنائي القطب وهي [5] :

استراتيجيات التكيف العاطفي

يجب أن يركز الزوج أو الزوجة على الإيجابيات فقط ويتغاضى عن السلبيات لتجنب خيبات الأمل، وكذلك يجب على الأزواج تجنب ردود الأفعال العاطفية القوية وقبول ما يفعله الشريك المصاب باضطراب ثنائي القطب خلال الفترات الصعبة، مثل تقبل فترات الاكتئاب أو الهوس وهكذا، ومن المفيد للزوج أو الزوجة عدم التفكير في المشاكل المتعلقة باضطراب ثنائي القطب .

استراتيجيات الدعم الاجتماعي

يجب إعطاء الزوج أو الزوجة المصابون باضطراب ثنائي القطب الأدوية على النحو المذكور من الطبيب، والذهاب بهم إلى فحص عند الضرورة وحضور جميع المواعيد التي يقررها الطبيب، ومن الجدير بالذكر أن تجنب هذه الأشياء قد يسبب الانتكاسات، ومن المهم عدم إعطاء الأشخاص المصابون باضطراب ثنائي القطب الكحوليات والمخدرات، ويجب التحدث معهم حول أهمية تناول الأدوية وأن تناول الأدوية باستمرار يمنعهم من فترات الهوس والاكتئاب والحفاظ على الروتين بشكل طبيعي .

المراجع

  1. ^ ibpf.org , When You’re Married to Someone with Bipolar Disorder , 17/03/2020
  2. ^ nimh.nih.gov , Bipolar Disorder , 17/03/2020
  3. ^ healthline.com , Everything You Need to Know About Bipolar Disorder , 17/03/2020
  4. ^ medicalnewstoday.com , What should you know about bipolar disorder , 17/03/2020
  5. ^ psychologytoday.com , How Do Couples Best Cope with Bipolar Disorder? , 17/03/2020



مرجع…

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *